نشرت المديرية العامة للشرطة في محافظة أربيل، ، اعترافات امرأة حول تفاصيل تنفيذها جريمة قتل بحق ابنها البالغ من العمر 11 عاماً. مبينةً ان “المرأة قامت برمي جثة الطفل على بعد 700 متر من منزلها للتستر على الحادثة أمام زوجها والرأي العام”.

وقالت المديرية في بيان لها انه “بعد العثور على جثة طفل في 11 من عمره في وادٍ بتاريخ 6 يناير الماضي وبعد فتح تحقيق موسع في الحادث، اعترفت أمّ الطفل بقتلها ابنها تحت التعذيب”، مضيفةً ان “الأم قامت بإخفاء جثة الطفل على بعد 700 متر من منزلهم لتضليل الجريمة على زوجها”.

وأضافت المرأة من ضمن اعترافها، بحسب البيان، انها أخبرت زوجها بعد أربعة أيام من وقوع الجريمة بأن الطفل مختفي دون معرفة مكانه من أجل التستر على جريمتها أمام الرأي العام.

وتم توقيف المرأة وفق المادة 406 من قانون العقوبات العراقي مع استمرار التحقيق حول الحادثة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *