شهدت مباراة ريال مدريد وإشبيلية، التي أقيمت على ملعب “سانتياغو بيرنابيو” بفوز الفريق الملكي 2-1، “فضحية تحكيمية” رصدتها عدسات الكاميرا.

وأحرز هدفي ريال مدريد لاعب الوسط البرازيلي كاسيميرو، بينما سجل هدف إشبيلية الوحيد المهاجم الهولندي لوك دي يونغ.

وبعد مرور نصف ساعة من المباراة سجل دي يونغ هدف إشبيلية الأول، ولكن حكم المباراة ألغاه بعد مراجعة تقنية الفيديو “الفار”.

وفي الدقيقة 64 سجل دي يونغ هدف الفريق الضيف الوحيد بتسديدة يسارية رائعة بتمريرة حاسمة من المغربي منير الحدادي، سكنت شباك الحارس البلجيكي تيبو كورتوا.

وتظهر صور المباراة قيام الحدادي بلمس الكرة بيده لتمريرها لزميله لوك دي يونغ، مما كانت تستوجب إلغاء هذا الهدف أيضا.

وبعد إعلان حكم المباراة صافرة انتهاء الشوط الأول التقطت عدسات الكاميرات المدير الفني لإشبيلية، غولين لوبيتيغي، متوجها إلى مونتشي، المدير العام للفريق الأندلسي، قائلًا له: “يا له من عار، إنه لعار، هكذا هو الحال ونفس الشيء دائما”، في إشارة إلى أن حكام مباريات ريال مدريد دائما ما يقفون بصفه ويحاربونه على حساب بقية خصومه.

ولم يكتف مدرب إشبيلية بهذا فقط بل توجه إلى الحكم الرابع وعبر له عن حالة الغضب الشديدة المسيطرة عليه تجاه قرار مونويرا.

وأما بالنسبة إلى هدف فريقه الوحيد الذي جاء بعد لمسة يد، فتابع: “إذا كان قد ألغى حكام المباراة الهدف الثاني كما حدث مع الهدف الأول كنت سأنزل إلى الملعب وسآمر الفريق بالانسحاب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *