على الرغم من وجود أكثر من 300 محطة تعبئة وقود في السليمانية , الان المحافظة قررت تدشين محطة وقود متنقلة التي تعتبر الاول من نوعها في المدينة .

وجاءت فكرة المحطة المتنقلة بهدف توفير الوقت والجهد، والحصول على وقود جيد وبسعر أرخص أيضا، فليس كل مواطن يملك الوقت للوصول إلى محطة الوقود التقليدية وانتظار دوره في صف طويل من السيارات للحصول على الوقود، والأهم أن الوقود عبر هذه المحطة من دون تكلفة إضافية مقابل خدمة التوصيل.

وتبدو فكرة المحطة المتنقلة جيدة اقتصاديا في السليمانية التي يسير في شوارعها أكثر من نصف مليون سيارة.

ويقول العاملون في المحطة إن الإقبال على هذه الخدمة يزداد، وحاليا يتم بيع أكثر من عشرين ألف لتر من البنزين يوميا

ويبدو ان الأمر بدأ يجذب مزيدا من أصحاب المركبات في ظل وجود أكثر من مليون وخمسمائة ألف سيارة في إقليم كردستان العراق والواضح أن أي تغيير طفيف في سعر اللتر الواحد من الوقود أو توصيله دون مقابل يشكل فارقا كبيرا يؤثر بشكل مباشر على اقتصاد قطاع واسع من المواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *