تقرير\ خدنگ

شـــدن الطائــي

بعد ان تسببت لعبة “البوبجي” بالعديد من الحالات الاجتماعية السيئة كالأطلاق وحالات القتل بين المراهقين وتدني المستوى الدراسي لبعض للطلبة , وترك البعض الاخر عملهم من اجل التفرغ لهذه اللعبة.

‏دخل قرار منع لعبة البوبجي حيز التنفيذ بعد التصويت عليه من قبل مجلس النواب الحكومة الاتحادية, يوم الاربعاء الماضي, والذي بموجبه ينص على منع استخدام ألعاب البوبجي والفوتنايت والحوت الازرق مما ولد ردود فعل متباينة، بين مرحب ومعارض.

“خدنگ” قامت بعمل استطلاع اراء بعض الشباب حول ايقاف هذه اللعبة.

البوبجي ساهمت بتقليل استهلاك الشباب للمخدرات

قال الشاب محمد عثمان 22سنة : ان ‏هذه اللعبة التي يلتهي بها الشاب العاطل عن العمل والذي ليس لديه مستقبل ,الذي لا يعرف ماذا سيحصل بيه غدا لأننا كلنا نعلم ان مستقبل الشاب في العراق مجهول , حيث ساهمت بتقليل استهلاك المخدرات.. والانضمام لعصابات القتل والسرقة فأخذت جميع وقتهم وشغلت بالهم وابعدتهم عن التفكير في مستقبلهم المجهول ,وانا ضد ايقاف هذه اللعبة.

البوبجي قللت من الاحتقان الطائفي

وأكد ريان سمير : ‏أن البوبجي ساهمت بدمج المجتمع اكثر وقللت من حدة الاحتقان الطائفي, وقرار البرلماني العراقي ليس معناها نهاية اللعبة فهناك برامج الـ VPN وهي سهلة  التنزيل والاستخدام ويمكنها تشغل اللعبة حتى وان تم حجبها من قبل الحكومة.

وتعد البوبجي من أكثر الألعاب الإلكترونية إدمانا في العالم، إذ يقضي لاعبوها ساعات طويلة كل يوم، ويتأثرون بها بشكل كبير, وسجلت بوبجي رقماً قياسياً جديداً، إذ يلعبها أكثر من 30 مليون مستخدم يومي.

افضل قرار اتخذته البرلمان العراقي

وفي السياق نفسه رحبت شهد حسين بهذا القرار : اشعر بسعادة كبيرة لقرار الحكومة لأنه انا وأطفالي سنرى زوجي يجلس معانا ويتكلم كما كان يفعل قبل ظهور هذه اللعبة, واعتبر هذا القرار افضل قرار اتخذته  البرلمان العراقي منذ تشكيله والى الان, ولا اخفي عليكم أنني كنت قد دعوت ربي في حال ايقاف هذه اللعبة ان أقوم بتوزيع شيء لله في حال استجاب دعائي , والحمد لله استجاب الي وعلي ان اوفي نذري.

ولم يقتصر استياء الشباب العراقيين على القرار فقدع عبر عدد كبير من الشباب العرب ومن خلال مواقع التواصل الاجتماعي من انزعاجهم ورفضهم لهذا القرار, مؤكدين انهم لم يتمكنوا من لعب البوبجي دون وجود العراقيين معهم.

ايقاف البوبجي يؤكد عجز الحكومة من سن قوانين تخدم المواطن

اكدت صابرين جمال : بغض النظر اذ كنت مع او ضد هذه اللعبة , يدل هذا القرار على عجز الحكومة والبرلمان عن سن قوانين تخدم المواطن العراقي التي تنتظره المئات من القرارات التي عليه النظر اليها من توفير الكهرباء ,والتقليل من البطالة ,الامن ,الماء, ونحن امام موجة من الفيضانات وسيول تعيشها المحافظات الجنوبية لم تستطع اتخاذ قرار حولها, انما تركت هذا كله وذهب على هذه اللعبة التي لو البطالة وعدم وجود عمل يشغل هؤلاء الشباب لما لجئوا اليها.

سنجد الف ثغرة لمنع ايقاف هذه اللعبة

واشار عبد الله حسن :انهم لم يتمكنوا من ايقاف هذه اللعبة ولم يمنعونا منها لأننا سنجد الف ثغرة ندخل من خلالها الى هذه اللعبة التي شغلتنا عن البطالة التي نعانيها وعن شهادتنها التي تخرجنا ولم  نجد فرصة عمل واحدة.

و”بوبجي – PUBG”، لعبة إلكترونية حديثة في الهواتف الذكية والكومبيوتر، أصبحت واسعة الانتشار في أنحاء العالم كافة، وفي العراق خاصة، وتدور فكرتها حول تعدد اللاعبين لدرجة أنه يمكن أن يصل المشاركون إلى 100 لاعب عبر الإنترنت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *