تقرير\ خدنگ

شــدن الطــائي

 

يحتفل اليوم الاحد المسيحيون بعيد “الفصح او القيامة “بعد ان انهو السبت صومهم لأربعين يوم ويعتبر عيد الفصح من الشعائر الدينية المسيحية، فيحتفل فيه المسيحيون لاعتقادهم وإيمانهم أنّه الوقت الذي قام به نبي الله عيسى “عليه السلام ” من الموت بعد صلبه بثلاثة أيام، حيث يُعتقد أنّه توفي يوم الجمعة السابقة لعيد الفصح وهي ما يُطلق عليها الجمعة العظيمة، ثمّ قام يوم الأحد.

ويُعدّ “أحد الفصح “أكثر أيام العام توجهاً للكنائس  حيث تشهد الكنائس توافد الاف المسحيون اليها  وأداء الصلوات فرحةً من المسيحيين بقيام يسوع عليه السلام؛ فيُعتقد بأنّ صلبه وموته وقيامه دلالة على أنّه قد تحمّل الخطيئة عن المؤمنين به وبذلك قد اشترى لهم الغفران.

وقال ابو راني”47″ عام :إن هذا اليوم هو يوم مميز لدى المسيحيين عام وبلا شك  أتي انا وعائلتي الى الكنيسة من اجل القيام بمراسيم العيد وتقديم التهاني فيما بيننا, ومن خلال موقعكم اقدم التهاني والتبريكات الى جميع اخوتي المسحيين بمناسبة عيد القيامة , وادعو الرب ان يحمينا ويحمي بلدنا.

من العادات والتقاليد التي تسبق “عيد القيامة”

ولعيد القيامة مراسيم خاصة ومنوعة حيث يقوم المحتفلون مثلا بتزيين البيض بألوان عديدة ومنوعة في دلالة على خصوبة الحياة وتنوعها كما انهم يقومون بتحضير وجبات تراثية من الطعام متنوعة تقوم بها الأمهات قبل يوم العيد , ويتم سلق البيض بكميات كثيرة وصبغها لغرض توزيعها على الاهل والاحبة والاقارب وخصوصاً الاطفال في يوم العيد وبعد القداس مباشرةً وهذا التقليد لايزال متبعاً الى يومنا هذا.

وعن تحضيرات العيد تقول ام ليفر: إننا وقبل ايام نبدأ بالتحضيرات مثل عمل الكليجة والمعجنات الاخرى أما يوم السبت فنقوم بسلق البيض وتلوينه من اجل توزيعه على الاطفال وعلى الرغم من تواجد البيض الملون في الاسواق الا اننا نفضل عمله بأيدينا .

ولكن عيد المسيحيين ليس فيه زيارة للمقابر صباح العيد مثل المسلمين فهم يسبقون الزيارات للمقابر قبل يومين من العيد الذي يصادف الاحد فهم يزورها الجمعة حيث تعرف بجمعة الالم وهي التي صلب فيها السيد المسيح.

ووجه رئيس الحزب الديمقراطي والزعيم الكردي مسعود بارزاني رسالة تهنئة وجهها الى الاخوة المسحيين في اقليم كردستان والعراق والعالم  قائلا: آمل أن تصبح هذه المناسبة سببا لتكريس الأخوة والسلام ونقولها بفخر ان اقليم كوردستان بات نموذجا للتعايش والتسامح على مستوى المنطقة والعالم”.

وعبرت لينا عن سعادتها بهذا العيد وفرحتها بعد رجوع اهلها الى منزلهم الذي تهجروا منه بسبب احداث داعش, مشيرا الى انه في العيد الماضي كانت دموع امي تحرق خديها وهي تدعو من اجل الحلم بالعودة الى منزلها, عن تحضيرات العيد , اضافت اننا نقوم بعمل “الباجة في هذا العيد وهو شيء موروث اي من ضمن العادات والتقاليد والتي نقوم بتحضيرها قبل يوم وطبخها صباح الاحد.

وقد قررت وزارة الاوقاف والشؤون الدينية في اقليم كردستان تعطيل الدوام الرسمي لمدة ثلاثة ايام، بمناسبة عيد القيامة وشمل  المسيحيين فقط.

ويعتبر عيد الفصح احد اهم الاعياد للمسيحيين في العالم باسره، وتحتفل الكنائس التي تتبع التقويمين الشرقي والغربي بالفصح في وقت واحد كل فترة زمنية معينة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *