ظهر شعر حاجي قادري كويى في النصف الثاني من القرن التاسع عشر من خلال مدرسة الشعر التنويري الديموقراطي حيث التغني بحركات التحرر الوطني و الدعوة للتزود بالعلم و المعارف و المدنية الحديثة و اشتعال الأفكار التقدمية مما سمح بتجاوز النظم الشعري الجامد و يقول في إحدي رباعياته
لاتخسفوا هذه الأبيات،
حتى لو أنها كانت خاطئة، وناقصة
فهي لاخراجكم
من الوحل الذي أنتم فيه.
يعده الأديب العراقي محمد الملا عبد الكريم في كتابه (( حاجي قادري كويي- شاعر مرحلة جديدة من حياة الأمة الكردية )) : (( شاعر عهد نشوء القومية )) ودعا حاجي إلى ترك الحديث عن الحب والغرام وعيون الحبيبة , والنضال في سبيل حياة أفضل للكرد , واعتبر الشعر كمطرقة (كاوا) الحداد , تحطم الأعداء , كان يتقن العربية والفارسية والتركية إضافة إلى لغته الأم , ويؤمن بدور الشعوب في صنع مستقبلها , يقول :
‎مئة شاهنشاه وملك قد ماتوا
‎انظر فــ (( كوردنا )) لا يزالون كردا
‎الشعب باق وغيره فان.

1 thought on “شخصيات كردية…. الشاعر حاجي قادري كويي 1816 ــ 1892

اترك رداً على Renas baban إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *