تقرير\خدنگ
شــدن الطائي
من اجل النهوض بمستويات تعلمية جديدة تأهلها للوصول في التسلسل العالمي للجامعات من خلال تطبيق معايير الجودة وتطوير مناهج التعليم, و نظرا لأهمية هذا النوع من المؤتمرات باعتبارها بوابة جيدة لالتقاء الباحثين من مختلف دول العالم وتبادل الخبرات والاطلاع على أبحاث الجامعات الأخرى وآخر نتاجاتها العلمية والارتقاء بالواقع العلمي والتعليمي وصولا إلى مصاف الدول المتقدمة, انطلقت اعمال المؤتمر للهندسة والعلوم المتقدمة على ارض جامعة زاخو ويتسمر لغاية ثلاثة ايام.
قال الممثل لفرع مؤسسة “IEEE” الراعي الرسمي لهذا المؤتمر الدكتور ستار بدر ستخان : انه كل مؤتمر ينظم ويقيم في الجامعات العراقية هو تحدي كبير بالنسبة للعراق مع دول العالم فعلى سبيل المثال الدول المحيطة بنا كتركيا وايران والادن السعودية جميعها تعقد مؤتمرات ففي احد البلدان خلال ستة اشهر عقدت “50”مؤتمر لل”اي اتربل اي”, ونحن على مدار سنتين لم نعقد مؤتمر واحدا.
ونوه سدخان الجامعات العراقية الى الضرورة لعقد مثل هكذا مؤتمرات علمية وتقديم افكار وبحوث توازي الافكار العلمية العالمية.
وعزا الدكتور ستار الى عدم اقامة الجامعات لهذه المؤتمرات هو وترددها الكبير , لأن المؤتمر صعب جدا لغويا وعلميا وجميع المسائل تحتاج رصانة علمية فمعظم جامعاتنا أعتادت على عقد مؤتمرات ليس عالمية.
كما دعا  سدخان الجامعات العراقية الى ان تنظر نظرة احترام وتقدير لمؤسسة ”  IEEE  “لأنها مؤسسة علمية رصينة مر على تأسيسها اكثر من “140” عام تسند سنويا اكثر من “2000” مؤتمر في كل انحاء بلدان العالم .
وناشد الممثل الرسمي للمؤسسة الباحثين على عدم السفر خارج العراق ومناقشة بحوثهم , انما اقامة مثل هذا المؤتمر في جميع انحاء العراق وعقدها في الشمال والجنوب والوسط وتقديم بحوثهم ويكون سنويا حوالي “20” مؤتمر في اكثر من الجامعة لا نقتصره على جامعة واحدة وبهذا نقتصر عليهم المسافة وعناء السفر والاموال التي تصرف خلال السفر ومناقشة البحث.
وصرح الاستاذ المساعد قاسم صبحي ياسين في جامعة بابل واحد مقدمي البحث لـ” خدنگ “: ان هذه المشاركة الثانية له في المؤتمر وتقديم بحوثه فيها وقبولها لسنة الثانية, مشيرا الى ان احد اهم الاسباب التي ادت الى مشاركته في المؤتمر هو  مدى التطوير الذي رأها من قبل اللجنة المنظمة والجهود المبذولة ليخرج بأفضل صورة.
واكد ياسين ان المؤتمر يتمتع برقي ورصانة عالية كما انه ومن وجهة نظري انه يتفوق على كثير من المؤتمرات الدولية التي عقدت في دول مختلفة و قد شاركت بها انا شخصيا.
كما تقدم قاسم بالشكر لجامعتي زاخو ودهوك على الجهود التي بذلتها وايضا توفير فرصة للباحث العراقي  وتهيء له مؤتمر دولي من اجل نشر بحثه ويظهر للعالم بصورة مشرفة.
وقال الدكتور ورئيس جامعة زاخو  لزگين عبدي جميل :انه الهدف من المؤتمرات العلمية والعالمية خاصة هو فتح باب للباحث وايجاد فرصة للباحثين والاكاديميين في الجامعات العراقية والاجنبية ايضا لطرح وتقديم اخر نتاجاتهم العلمية وايضا اللقاء بالزملاء من مختلف الجامعات لتباحث وتبادل الخبرات وايضا فرصة جيدة للعمل وايجاد مشاريع مشتركة من خلال وجود هذا العدد الجيد من العلماء والباحثين في المؤتمر.
 وأعلن جميل انه وبسبب النجاح الذي حققه المؤتمر خلال العامين تم الاتفاق بين جامعة زاخو ودهوك  التقنيةمع فرع “ieee”في العراق على اقامة هذا المؤتمر وبشكل دوري.
كما اشار رئيس الجامعة الى ان الجامعات العراقية امام تحدي كبير في ظل الظروف التي مر بها العراق من 30 سنة ماضية ادت الى انهيار النظام التعليمي وواجبنا كجامعات العمل بشكل جدي وصحيح  اعادت احياء النظام التعليمي من جديد  من خلال اقامة مثل هكذا مؤتمرات .
ودعا لزگين الدولة الى توفير ميزانية خاصة لدعم البحوث العلمية وتوفير مستلزمات البحث بما يضاهي فيما موجود بالجامعات العالمية, وتقديم الدعم للاكاديميين والعلماء من ناحية القيام بالبحوث المتطورة , مضيفا الى ان اليوم العالم يصل الى مستوى تكنلوجي متقدم جدا في البحوث العلمية اما في العراق امكانيات الباحث العراقي ضعيفة.
وفي السياق نفسة اكد مساعد رئيس الجامعة الدكتور كاروان فهمي لـ” خدنگ ” ان الهدف من المؤتمر هو تقديم الباحثين ابحاثهم من خلال مؤسسة “ieee ” وتنشر من خلال هذه المؤسسة.
واضاف  الى انه نحن عندما نعقد هكذا مؤتمر نقصر المسافة للباحث بدلا من السفر خارج العراق وتقديم بحثه نحن نقده له داخل البلد .
وأعلن فهمي انه تقديم حوال “194” بحث وقبول منها “63” وشاهدنا نجاحا كبير لهذا المؤتمر منذ انعقاد ساعته الاولى.
هذا وقد حضر المؤتمر رئيس جامعة دهوك التقنية الأستاذ الدكتور (عدنان محسن) وممثل وزير التعليم العالي والبحث العلمي في إقليم كوردستان الدكتور (داوود أتروشي) ورؤساء الجامعات العراقية وعدد من شخصيات البرلمان العراقي والكردستاني، ومشاركة باحثين من ١٦ دولة حول العالم، هذا ويواصل المؤتمر تقديم أعماله على مدار ثلاثة أيام، علما بأن جامعة دهوك التقنية ستحتضن أعمال اليوم الثاني والختامي من المؤتمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *