تقرير/شــدن الطــائـي

عند ذهابي اليوم الى السوق وتجوالي فيه رأيت أكتضاض السوق بالناس ،حيث يستعدون لشراء الملابس الكردية والمؤونة  الخاصة بهم لاحياء عذيد نوروز التي يعتبر من الطقوس المهمة لدى الك،رد وأبتهاجا بقدوم عام كردي جديد ,هنا وقفت انظر على كل هؤلاء الناس وأنا شعر بسعادة كبيرة حيث هذه الطقوس كانت منذ مئات السنين وهم الى الان يواضبون على احيائها بشكل جميل وبكل حب وفرح , لكن شاهدت ارتفاع في الاسعار على البضائع وخصوصا الاقمشة والزي الكردي التي

 تشهد اقبال واسع من الناس لشرائها، حيث قام موقع “خد‌نگ”بأعداد تقرير صحفي حوله

قالت شيرين علي : أنا وعائلتي كل عام نأتي الى السوق نتبضع ونتشتري  الملابس الكردية لكن هنالك من يحاول ان يستغل الموظوع فبعض المحلات تتعمد الغلاء في الاسعار خصوصا هذه الفترة لان الناس يقومون بشراء الملابس الكردية كتقليد مهم لعيد نوروز من كل عام.

أما سيروان علي يضيف :أجمل الايام والاشهر بالنسبة الي هو شهر أذار لانني أجد الناس فرحة وتذهب للتسوق وتستعد لاحياء نوروز والجو الذي يكون جيمل جدا علاوة على ذلك الخظرة التي تغطي جبالنا وأرضنا كل هذه الاشياء تعطي طابعا للراحة والسعادة.

ويقول أسلام أحمد صاحب محل لبيع الاملابس الكردية :أن هناك اقبال جيد على شراء الاقمشة الرجالية، فالاهالي يستعدون الان لشراء الملابس للاحتفال بعيد نوروز، وكلنا امل أن يحمل العام الخير للجميع”.

هذا ويحتفل الأكراد شمالي العراق بعيد الـ”نوروز” في 21 مارس/آذار من كل عام، وتعتبره الحكومة العراقية عطلة رسمية، وتبقى للنوروز خصوصيته عند الأكراد، حيث تعطل مؤسسات إقليم كردستان ثلاثة أيام،كما ان الحد الفاصل بين الشتاء والربيع هو يوم مميز تحتفل به بعض الشعوب التي تتفق على تسميته “نوروز”، وهو اسم مركب يتكون من كلمتي “نوى وروز” ويعني يوما جديدا.

وكادر موقع “خد‌نگ”يتمنى عيد نوروز سعيد على شعبنا وأقليما الحبيب سألين الله عز وجل ان ينعم علينا بالامن والخير والعافية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *